الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

بعد ان كنا نواسي أهل البيت في مصابهم الجلل،أصبحنا كأهل البيت نجرع من نفس كأس الأسى عندها يمتزج حبنا لهم بنكهة الأمر الواقع لا الخيال
هذه المرة علمنا أئمة الهدى كيف نواجه كل هذا الكم من البلاء .. هنا الفرق ،وهنا يمحص الصالح من الخبيث وهذا هو جوهر الحياة ..