الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2011

بعد ان كنا نواسي أهل البيت في مصابهم الجلل،أصبحنا كأهل البيت نجرع من نفس كأس الأسى عندها يمتزج حبنا لهم بنكهة الأمر الواقع لا الخيال
هذه المرة علمنا أئمة الهدى كيف نواجه كل هذا الكم من البلاء .. هنا الفرق ،وهنا يمحص الصالح من الخبيث وهذا هو جوهر الحياة .. 

الخميس، 11 أغسطس، 2011

Al-Jazeera defends Bahrain documentary


Al-Jazeera defends Bahrain documentary
DUBAI — The head of the Qatar-based satellite news channel Al-Jazeera English defended a documentary about this year's unrest in Bahrain, in comments published Thursday, after an angry response by Bahraini authorities.
Al Anstey said in an interview with Qatar's Peninsula daily that the documentary, "Shouting in the Dark," did not include comment from Bahraini authorities because they refused to speak to the channel.
"We were not given free access. We were denied comment by the Bahraini authorities. Our producer was unable to access certain areas. Some sections of society also refused to comment," Anstey told the newspaper.
He said the channel had waited in vain for a comment from Manama, and in the end, "the documentary was aired when it was complete."
The documentary deals with the harsh government crackdown on popular protests in mid-March, in which authorities say 24 people were killed. It provoked an angry response by Bahrain, where the media have harshly criticised Al-Jazeera, which is financed by Qatar's government.
"The Qatari media are carrying out disinformation and incitement to sedition in Bahrain," the kingdom's Al-Watan daily wrote on Monday.
Al-Jazeera's Arabic channel, which had given extensive coverage to the uprisings in Tunisia and Egypt, had been widely criticized by activists for its perceived timid coverage of the unrest in Bahrain, a fellow member with Qatar of the six-nation Gulf Cooperation Council.
The GCC, which also includes Saudi Arabia, the United Arab Emirates, Kuwait and Oman, had dispatched forces to Bahrain to back the small kingdom's Sunni-led dynasty against protests organised by the country's Shiite majority.

السبت، 6 أغسطس، 2011

صراخ في الظلام shouting in the dark



أخيراً وبعد طول انتظار ،استفاقت قناة الجزيرة ونطقت بعين الحقيقة هذه المرة ،يقال أن تصل متأخراً خيرا من ان لا تصل ابدا ،ليس مقطعا صغيرا مدته خمس دقائق إنما خمسون دقيقة ، نعم خمسون دقيقة سردت خلالها الجزيرة كل ما ضللته وحاولت التعتيم عليه السلطة في البحرين ،منذ ان استشهد اول شهيد مرورا بلحظات الحرية في ميدان اللؤلؤة الى القمع مرة اخرى وتحرير الميدان حتى دخول القوات السعودية لاحتلال مستشفى السلمانية الطبي الذي يعد اكبر مستشفى في البحرين ، نعم انه احتلال فعلي بعساكر وشرطة ومرتزقة النظام وبأسلحة حقيقية ،الاحتلال كان لاجل التعتيم وتقليل وقع الكارثة التي احدثتها مجازر قوات الشغب ،لا لم انس ان اذكر قناة البحرين الخليفية التي تنشر الحقد والكراهية والخداع ،ثم برامج المحاكمات العلنية المباشرة لرموز ومسؤولين كبار وحتى وزراء ،ثم الانتقال الى احداث جامعة البحرين حيث هجوم مرتزقة النظام على جامعة البحرين التي كنت أنا ضمن الذين حوصروا فيها وتعرضنا لهجماتهم وحاولنا حماية النساء كنا خلالها متكاتفين ، رأيت السني يحتمي بالشيعي والشيعي يذود عن اخته السنية ، نعم صلينا جماعة السني مع الشيعي ،تلمسنا خلالها المعنى الفعلي لشعار "لا سنية لا شيعية،وحدة بحرينية " ،نعم صار الشعب موحداً وتلاشت الفوارق المذهبية مع اول ناقوس يهددنا ،هذا ما دعا السلطة ان تستخدم قناة العين الواحدة بث الكراهية لتحاول تفريقنا ،استذكرنا خلال الوثائقي الرموز والنواب كمطر مطر والاستاذ حسن مشيمع والاطباء الابطال الذين اثبتوا مهنيتهم وقدراتهم وانسانيتهم في انقاذ العديد من الحالات وتقديم العلاج لكل من يحتاجه من متظاهرين ومن شرطة على السواء .

هذا الوثائقي عن ثورة اللؤلؤة جمع تفاصيل عديدة مغيبة ومحاولات يائسة من قبل السلطة الفاسدة لطمسها لكن يبدو أن الحقيقة لا يمكن ان تغيب ولو طال الأمد ، وزير الخارجية خالد آل خليفة علق قائلاً: 

 من الواضح ان في قطر هناك من لا يريد خير للبحرين .. و ما الفيلم المكيف في الجزيرة انجليزي الا خير مثال على العداء الغير مفهوم
ساعة كاملة من الحقوق الحصرية للجزيرة انجليزي تبرز رأي بعين واحدة .. و تلغي رأي شعب البحرين بأغلبه .. تستاهلون أوسكار




 من الجلي ان هذا الفيل خالد آل خليفة قد استاء جدا وقلت منه حيلته وراح يتهجم ويتهم ايادٍ قطرية ليحاول تضليل الناس عن الحقيقة الواضحة التي رسمها هذا الوثائقي الجامع لكل مجريات الثورة بموضوعية ومهنية ،أيضاً من المعيب ان وزيرا يمثل البلد ولا يتحدث بمصداقية وعن من هي الاغلبية ومن هي الاكثرية لعله تأثر كثيراً بداء العظمة والجبروت الذي يتحلى به رئيساه حمد وخليفة بن سلمان .

الجمعة، 5 أغسطس، 2011

أخيراً وبعد طول انتظار ،استفاقت قناة الجزيرة ونطقت بعين الحقيقة هذه المرة ،يقال أن تصل متأخراً خيرا من ان لا تصل ابدا ،ليس مقطعا صغيرا مدته خمس دقائق إنما خمسون دقيقة ، نعم خمسون دقيقة سردت خلالها الجزيرة كل ما ضللته وحاولت التعتيم عليه السلطة في البحرين ،منذ ان استشهد اول شهيد مرورا بلحظات الحرية في ميدان اللؤلؤة الى القمع مرة اخرى وتحرير الميدان حتى دخول القوات السعودية لاحتلال مستشفى السلمانية الطبي الذي يعد اكبر مستشفى في البحرين ، نعم انه احتلال فعلي بعساكر وشرطة ومرتزقة النظام وبأسلحة حقيقية ،الاحتلال كان لاجل التعتيم وتقليل وقع الكارثة التي احدثتها مجازر قوات الشغب ،لا لم انس ان اذكر قناة البحرين الخليفية التي تنشر الحقد والكراهية والخداع ،ثم برامج المحاكمات العلنية المباشرة لرموز ومسؤولين كبار وحتى وزراء ،ثم الانتقال الى احداث جامعة البحرين حيث هجوم مرتزقة النظام على جامعة البحرين التي كنت أنا ضمن الذين حوصروا فيها وتعرضنا لهجماتهم وحاولنا حماية النساء كنا خلالها متكاتفين ، رأيت السني يحتمي بالشيعي والشيعي يذود عن اخته السنية ، نعم صلينا جماعة السني مع الشيعي ،تلمسنا خلالها المعنى الفعلي لشعار "لا سنية لا شيعية،وحدة بحرينية " ،نعم صار الشعب موحداً وتلاشت الفوارق المذهبية مع اول ناقوس يهددنا ،هذا ما دعا السلطة ان تستخدم قناة العين الواحدة بث الكراهية لتحاول تفريقنا ،استذكرنا خلال الوثائقي الرموز والنواب كمطر مطر والاستاذ حسن مشيمع والاطباء الابطال الذين اثبتوا مهنيتهم وقدراتهم وانسانيتهم في انقاذ العديد من الحالات وتقديم العلاج لكل من يحتاجه من متظاهرين ومن شرطة على السواء .

هذا الوثائقي عن ثورة اللؤلؤة جمع تفاصيل عديدة مغيبة ومحاولات يائسة من قبل السلطة الفاسدة لطمسها لكن يبدو أن الحقيقة لا يمكن ان تغيب ولو طال الأمد ، وزير الخارجية خالد آل خليفة علق قائلاً:
 من الواضح ان في قطر هناك من لا يريد خير للبحرين .. و ما الفيلم المكيف في الجزيرة انجليزي الا خير مثال على العداء الغير مفهوم
ساعة كاملة من الحقوق الحصرية للجزيرة انجليزي تبرز رأي بعين واحدة .. و تلغي رأي شعب البحرين بأغلبه .. تستاهلون أوسكار



 من الجلي ان هذا الفيل خالد آل خليفة قد استاء جدا وقلت منه حيلته وراح يتهجم ويتهم ايادٍ قطرية ليحاول تضليل الناس عن الحقيقة الواضحة التي رسمها هذا الوثائقي الجامع لكل مجريات الثورة بموضوعية ومهنية ،أيضاً من المعيب ان وزيرا يمثل البلد ولا يتحدث بمصداقية وعن من هي الاغلبية ومن هي الاكثرية لعله تأثر كثيراً بداء العظمة والجبروت الذي يتحلى به رئيساه حمد وخليفة بن سلمان .



الخميس، 4 أغسطس، 2011

نبيل رجب يفوز بجائزة "أيون رايتو" للديمقراطية



اختارت مؤسسة "وودرو ويلسون الدولية للباحثين" رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان في البحرين، الأستاذ نبيل رجب، للفوز بجائزة "أيون رايتو" للديمقراطية لعام 2011، والتي تقدمها المؤسسة تيمناً بالمفكر الروماني الراحل إيون رايتو.

وذكر "مركز البحرين لحقوق الإنسان" أن رجب اختير للجائزة كونه أحد مؤسسي حركة حقوق الإنسان في البحرين ورئيس حالي للمركز نفسه، ولدفاعه عن قضية الحريات الديموقراطية والحقوق المدنية للبحرينين.
ودعا المركز حكومة البحرين إلى "الكف عن اعتداءاتها ضد المدافعين عن حقوق الإنسان جميعاً في البحرين، لاسيما وهم ينالون التقدير على المستوى الدولي لحرفيتهم في العمل ويلقون الاحترام من المجتمع الدولي والمنظمات العالمية التي اعترفت بجهودهم". وأضاف "من الأولى لحكومة بلادهم أن تكون السباقة في تقديرهم وحمايتهم وأن تلتزم بتعهداتها الدولية".

الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

الوفد الأيرلندي يرفض رواية الوزيرة البلوشي للأحداث



  • مقال لصحيفة آيريش ميديكال تايمز الأيرلندية: 

روى رئيس الوفد الأيرلندي الذي سافر إلى البحرين لتسليط الضوء على محنة الأطباء الأربعة عشر المعتقلين في المملكة ما حدث في الاجتماع الذي قاموا به وجهاً لوجه مع وزيرة  حقوق الإنسان والتنمية الإجتماعية والقائم بأعمال وزير الصحة الصحة فاطمة البلوشي.وقال جرَّاح العظام البروفيسور داميان ماكّورماك الذي عمل مع إثنان من الأطباء المسجونين عندما تدرَّبوا في مستشفى ذا مايتر التعليمي في دبلن أن الفريق الأيرلندي الذي قابل الوزيرة قد ناقش ادعاءات جديَّة وموثوقة تفيد بتعرُّض المعتقلين للتعذيب من قبل المسؤولين البحرينيين.
كان هذا على الرغم من رفض طلب الوفد السابق لإقامة اجتماع، وذلك ريثما يتم استكمال التحقيق الذي تقوم به لجنة مستقلة تم تأسيسها من قبلعاهل البلاد جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة.
البروفيسور ماكّورماك قال بأن الوفد قد اسمتع بأدبٍ إلى رواية البلوشي للأحداث، والتي اتهمت فيها الأطباء بالقيام بشكل متعمد بإحداث إصابات إضافية وبالتسبب في وفاة بعض الناشطين في محاولة لتوريط السلطات، كما ذكرت بأن مجمع السلمانية الطبي قد أصبح على وجه الخصوص مركزاً للنشاط السياسي.
الوفد الأيرلندي الذي ضمَّ أيضاً وزير الخارجية السابق ديفيد أندروز والنائبة في البرلمان الأوروبي ماريان هاركين والنائبة في مجلس الشيوخ أفيريل باور والبروفيسور إيأوين أوبراين قد رفض رواية البلوشي مستشهداً بأدلة موثوقة حول حدوث عمليات التعذيب المزعومة، والتي تتضمن الإجبار على الوقوف لفترات طويلة والضرب والتحرش الجنسي. وذكرت التقارير أن رئيس جمعية الأطباء البحرينية قد وصف أعضاء الوفد الأيرلندي باسم "الإرهابيين".
وقال البروفيسور ماكّورماك لصحيفة آيريش ميديكال تايمز: "عندما أخبرتُ وزيرة الصحة بالوكالة والتي هي ووزيرة لحقوق الإنسان أيضاً أن أحد الأطباء المعتقلين هو في خطر قيامه بالانتحار بعد تعرضه للتعذيب المستمر الدائم أنزلت وجهها قليلاً وقالت بأنها ستنظر في الأمر".
البروفيسور ماكّورماك الذي يعمل كمستشار في مستشفى تيمبل ستريت أن الوزيرة التي رفضت طلبهم بلقاء الأطباء الأربعة العشر الذين ما زالوا رهن الاعتقال قد تعهَّدت أن تثير مع الملك حمد احتمالية إطلاق سراحهم بكفالة. يُذكر بأن ثلاثة من الأطباء المعتقلين وهم علي العكري وباسم ضيف وغسَّان ضيف كانوا قد تدربوا في كلية الجراحين الملكية في أيرلندا.


  • المصدر :مترجم 14 فبراير.
  • رابط المقال الاصلي : اضغط هنا

الجمعة، 22 يوليو، 2011

آية الله قاسم :الحوار لماذا؟

من خطبة آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم
  • من خطبة الجمعة آية الله قاسم في جامع الصادق بالدراز 
  • بتاريخ 22 يوليو 2011

الحوار لماذا ؟؟

الحوار الذي أقامته الحكومة لماذا ؟
إن كان للاصلاح ، فهو على خلاف ذلك حيث الاتجاه الى ابقاء ما كان على ما كان ،
إذا لم يكن التقهقر به إلى سالف الزمان ، ولم يأت التصميم إلا ليرسخ هذا الاتجاه ويؤكد ويجعل كلمته هي العليا ويجعل رأيه هو القاطع ، أهم مسألة تتسبب في صداع دائم لهذا الوطن ،وينبعث منها الفساد والتصدعات هي المسألة السياسية و قد اختير المحاورون ليقولوا ان كل شئ في المسألة السياسية على ما يرام ولا يكون احسن مما كان ،
وإذا كان الوضع السياسي بهذا التقدم والسبق والامتياز فما موقع الاصلاح !؟
أنت امام وضع -كما يقول المتحاورون- على نموذج سياسي اعلى ،فالحوار اذا كان هدفه الاصلاح ، أيعقل هذا !؟


لا يتمشى ان يكون هدف الحوار الاصلاح مع فرض ان الوضع السياسي القائم هو افضل وضع او اكثر الاوضاع تقدما في هذا العالم ،و الدعوة هكذا انه يجب ان يبقى ما كان على ما كان
،في ظل سيادة هذا الفهم والتخطيط من أجل ان يكون هو الحاكم لجو الحوار يكون الهدف الصحيح للحوار هو التأكيد على ما كان ابقاؤه وتثبيته وترسيخه لأن اي تغيير بعد فرض ان وضعنا السياسي هو الافضل أو الانسب أو الاولى ،سيكون من التراجع والخسارة لا الاصلاح ، أقول للمتحاورين لا تتحاوروا  ، لأن بفرضكم ان الوضع السياسي القائم هو الافضل أو الأولى يكون حواركم سببا للتخلي عن هذا الوضع السياسي الافضل يكون في ذلك فسادٌ لا صلاح ، وإن كان الحوار لإقناع الخارج ،فالخارج الذي يمكن طلب اقناعه إما داعم أو محايد ،والداعم للحكومة اساساً و مسبقاً لا يحتاج الى اقناع ، الانظمة الداعمة للوضعية السياسية القائمة في البحرين بكل ما فيها هذه لا تحتاج الى اقناع هي على قناعة تامة بأن هذا هو الوضع الأفضل ،و داعمة لهذا الوضع على الاطلاق ،فما الحاجة الى اقناعه 
،والمحايد لا يمكن ان يغرر بمثل هذا الحوار أو يخدع به ، وإن كان هذا الحوار بإقناع الموالاة في الداخل ،فالموالاة لا تحتاج الى اقناع كذلك ومنهم من يرى أن تشدد الحكومة في  موقفها من الشعب تساهلاً ، وهو يطالب بمزيد من عنف الدولة وإرهابها والتنكيل بالشعب ،وإن كان بإقناع المعارضة فكيف يرجى له إقناعها وهو يواجه كل مطالبها المهمة بالرفض والادانة وقد خطط من اجل إفشالها ، هناك مطالب اصلاحية واضحة أعلنتها المعارضة هي من أقل المطالب الاصلاحية في حركة الشعوب العربية هذه الايام ، ودون مستوى الزمان ، والشعب يكبرها ولا تكبره ،وقد طال صبره عنها وصارت الضرورة حاكمة بها فالحل فيها لا في غيرها.

الخميس، 21 يوليو، 2011

A Cookie: Bahrain top twitter trolls!

A Cookie: Bahrain top twitter trolls!: "I quickly wrote this from some tweets I found over the last couple of months. If you think I missed a great troll then pl..."

مقال لصحيفة "الدستور" :حمد بن عيسى... يا قاتلنا بتفاهة خنجرك السعودي!!!

حمد بن عيسى

  • مقال بقلم محمود بدر.
  • بتاريخ 19 يوليو 2011.


أن تحكم شعبا لمدة 30 عاما فقد توصف بالطاغية مثلما قيل على مبارك ، أما أن تحكم شعبا طيلة 230 عاما بالقمع والقهر والكبت ، فربما تخجل قواميس الديكتاتورية والقمع نفسها أن تجد لك وصفا!!!

هذا ما ينطبق على آل خليفة الذين حكموا البحرين منذ ما يقرب من القرنين ونصف ، سيطروا فيها علي مقدرات هذا البلد ، وعلى الرغم من أن الأغلبية في البحرين تدين بالمذهب الشيعي إلا أن آل خليفة نجحوا بالقمع والاستبداد في الاستمرار في الحكم ممثلين للمذهب السني هناك ، وحتى يتمكنوا من السيطرة قاموا بإثارة النزعات الطائفية بين ابناء الوطن الواحد ، واستغلوا وجودهم في منطقة تحكمها الأفخاذ الملكية على حد التعبير- الموحي للشاعر مظفر النواب- لا تسمح بأن يكون هناك حكما ديمقراطيا خاصة وان كانت هذه الديمقراطية قد تأتي بمعارضة تخالف آل سعود وفكرهم الوهابي العقيم في التوجه والمذهب.
في مارس من عام 1999 وصل حمد بن عيسي إلى سدة الحكم خلفا لوالده ، وكغيره من العائلة لم يكن يهتم بأي شئ سوي مجده الشخصي وكيفية الحفاظ علي العرش من الضياع ، لم يضع في اعتباره محاولة المصالحة الحقيقية مع الشعب ولا تنمية المناطق الفقيرة والتي حرمت من كافة الخدمات الإنسانية ولم يفكر في أن يعيد للشعب البحريني حقه في الحياة والحرية التي سلبها منهم أجداده علي مدار عشرات السنين ، بل تفتق ذهن الرجل وفطنته- التي ينص عليها الدستور- عن عمل إنجاز تاريخي ومهم ألا وهو أن يغير اسم البحرين من دولة البحرين إلي مملكة البحرين ، وترتب علي هذه الإنجاز إنجازا أهم وهو تغيير مسمي " حضرة صاحب السمو أمير دولة البحرين" إلي " حضرة صاحب الجلالة ملك مملكة البحرين" ليس هذا فحسب فهناك إنجاز آخر لا يقل أهمية ألا وهو تغيير اسمه من "الشيخ حمد" إلي "الملك حمد" ليجسد بذلك هذا الرجل نموذجا للنرجسية وعشق الاستبداد لا ينافسه فيه سوي أمثاله من ملوك وأمراء ممالك الجاز العربي.
في 14 فبراير 2011 كانت دماء الشعب البحريني الطاهرة علي موعد الصدام مع سيف وطغيان آل خليفة ، خرج شباب وأهل البحرين لا يملكون من الأسلحة سوي ارادتهم الفولاذية المصممة علي قهر الطغيان .

وبهت الذي استبد بهم ، فلم يجد حلا لهذا البركان سوي القمع والقتل وسفك الدماء وليته توقف عند هذا ، فقد أرسل حمد إلي آل سعود ليستعين بقواتهم الغازية في قمع هذا الشعب الأعزل وفي مزيد من القتل وسفك الدماء .
لم يتعلم حمد دروس التاريخ فلو أنه تعلمها جيدا لتيقن تماما ، أن دماء الشهداء ستنتصر حتما علي سوف الطغيان !!!!
رابط المقال الاصلي : اضغط هنا

لمن يشكك في انتماء شيعة البحرين




أنا البحرينُ من مِثلي .. وآلُ البيتِ شـُطــآنـــي
ولي في الحبِّ تــاريخٌ .. مدى تاريخ ِ إنساني !

هُـنا شبّت على صدري .. عذاباتُ ابن ِ صوحان ِ ..
ونجلُ الأشتر ِ استلقى .. على مائي وألحاني ! ..

هُـنا عاشا هـُـنا ماتا .. شهودُ الأرض ِ هذان ِ
على أصلي على فصلي .. على ديني دليلان ِ !
هُـما بابي إلى الزهرا .. هـُما ميناءُ أحزاني
هـُما توثيقُ تاريخي .. فهل مِن مُدّع ٍ ثاني ؟!

وهل من مَعلم ٍ فوقي .. لكم يا آلَ سُفيان ِ ؟! ..
" بتوليُّ " الهوى قلبي .. وليسَ الحبُّ " مرواني " !! ..

بتوليٌّ من الضلع ِ .. وماءُ البحر ِ مِن دمعي .. وحزنُ الدار ِ غيماتي ..
حسينيٌّ ومِن حيدر .. وجذري من بني الأشتر .. يـُغذي صبرَ نخلاتي !! ..

سلوا ضميرَ الثرى عن قبوري .. فآلُ صوحانَ بعضُ جذوري
سـلوا النخيلَ هـُـنا عن ولاها .. تـجيـبُ: أنَّ عـلـيـاً أمـيـري !

حيدري .. قد حملتُ التراثَ العريقا ..
حيدري .. من يغيّبُ شمسَ الحقيقة ..
حيدري .. وابنُ صوحانَ خيرُ وثيقة ..
حيدري .. وهوَ نهجٌ لنا وطريقة ! ..

قريراً نــَم على مائي .. فإن البحرَ زهرائي .. وإن الموجَ لم يهدأ ..
قريراً نــَم بأحضاني .. وأذن فوقَ شــُطآني .. فنورُ الشمس ِ لن يـُطفأ ! ..

قبورُكم فوقَ أرض ِ الخلودِ .. لهم تـُبرهن عُمقَ وجودي
وهل تساوى على الصخر ِ نقشٌ .. بآخر ٍ كانَ فوقَ الجليدِ !

يا علي .. بمواليكَ جُرحي تداوى ..
يا علي .. أنت أحرجت كل الدعاوى ..
يا علي .. ها هـُـنا منذ عهد ابن ساوى ..
يا علي .. منكَ حلمُ الظلام ِ تهاوى ! ..

قد لاحقونا فيكَ يا حيدر .. وهماً ليـُمحى ذكركَ الأطهر ..
كي يسرقوا تاريخنا منا .. منذ ُ متى كانَ لهم أشتر ! ..

اسرق ضربة َ الكرار ِ في الضربِ ..
اسرق خيبراً من زنده الصعبِ ..
اسرق حُـبّـهُ المحفورَ في قلبي ..
وادفن سوْءة ابن العاص ِ في الدربِ ..

تريدون سرقَ معاليه .. وليس لكم ذرة ٌ فيه
ألستم قتلتم علياً .. وذبـّـحتـُمُ في مواليه ؟!

آثارنا غـنـّى بها الحادي .. واخضرّ منها السهلُ والوادي ..
بالعـُـلما تــاريــخهــم باق ٍ .. يــا إرثَ آبــائي وأجـــدادي ! ..

مقابلة مع آيات القرمزي

Ayat Al-Gormezi: Interview with Ayat

الأربعاء، 20 يوليو، 2011

يتم التحقيق بادعاءات شاعرة بتعذيبها في السجن من قبل مسؤولين بحرينيين



  • من صحيفة "الانديبندنت" البريطانية الشهيرة 
  • بقلم باتريك كوكبرن
  • بتاريخ 20 يوليو 2011 



آيات القرمزي تقول أنه تم ضربها لمدة 9 أيام
وتم وضعها في زنزانة باردة جداً


اتهامات ضد قوات الأمن البحرينية وجهتها الشاعرة والطالبة آيات القرمزي في مقابلة قامت بها "الانديبندنت" معها تقوم وزارة الداخلية بالتحقيق بها بواسطة لجنة خاصة .
القرمزي كانت قد وصفت كيف انه لتسعة أيام كان يتم لكمها وضربها بهراوة وبأسلاك كهربائية بشدة لدرجة فقدانها الوعي. كان يتم تهديدها بالاغتصاب او بالتحرش الجنسي ،وضعت في زنزانة مجمدة  وتم اجبارها على مسح المراحيض بيديها العاريتين. قالت أن الحراس قالوا لها أن واحدة من الذين ضربوها هي امرأة تنتمي للعائلة المالكة البحرينية.
عائلة القرمزي قالت أنه تم الاتصال بها للادلاء بتصريحاتها للجنة وضعتها وزارة الداخلية استجابةً للمقال الانديبندنت  نشر بالأمس عن كيفية معاملتها في فترة سجنها منذ الـ 30 من مارس .
كانت قد ألقت قصيدة في مسيرة انتقدت الملكية من منصة أمام مظاهرات مناصرة للديمقراطية شهدتها البحرين شهري فبراير ومارس. انتهت بعد حملة قمع وحشية ابتدات في 15 مارس.
كثير من الذين تم احتجازهم قالوا انه تم تعذيبهم و اجبروا على القيام باعترافات كاذبة ،بأنه كانوا جزء من مؤامرة إيرانية للإطاحة بالنظام الملكي البحريني.
بعد تسعة أيام تم نقل آيات القرمزي الى سجن آخر حيث وضعت في الحبس الانفرادي ،وتم اعطاؤها أدوية لذلك جروحها باتت أقل رؤية. بعدها تم نقلها الى جناح عام داخل السجن حيث توقف الاعتداء الجسدي. افرج عنها بشكل غير متوقع الاسبوع الماضي ،رغم انه لم يتم الاعفاء عنها وطلبوا منها توقيع اتفاقية بعدم مشاركتها في أية مظاهرات. 
الاحتجاجات الدولية والدعاية السيئة التي لحقت بالنظام الملكي البحريني أدى الى تحسين المعاملة التي تلقتها في السجن ،وفقاً لعائلتها.
القرمزي كانت قد احضرت الى محكمة في ال 12 من يونيو وحكم عليها بالسجن لمدة سنة ،أقل من الحكم الذي خشيت منها عائلتها. الاسبوع الماضي تم استدعائها الى مكتب في السجن وقيل لها انه سيتم الافراج عنها شريطة عدم الاشتراك في مظاهرات أخرى.


المقال الاصلي : اضغط هنا

محمد البوفلاسة ،أحد رموز الثورة



أحد أبرز المحتجزين البحرينيين منذ الرابع عشر من فبراير ، محمد البوفلاسة ،الذي ألقى كلمة حق من منصة ميدان اللؤلؤة أو ميدان الشهداء مقر الإعتصام المركزي لمناصري الديمقراطية في فبراير ومارس في البحرين .
هذه آخر صورة لبطلنا البحريني محمد البوفلاسة مع صحفي أجنبي بعد انتهائه
من كلمته التي ألقاها في منصة ميدان اللؤلؤة 


محمد البوفلاسة  ،هو بحريني من الطائفة السنية وهو عسكري سابق ،وحاصل على شهادة البكلوريوس في إدارة الاعمال ،و كان يعمل في ديوان ولي العهد .


البوفلاسة أحد الدلائل على أن الثورة كانت شعبية رغم أغلبيتها الشيعية بسبب كون الشيعة يشكلون الاغلبية الشعبية في البلاد ،ولم ينسَ البحرينيون هذا البطل ذو الضمير النابض مرددين دائماً شعار " لن تخدموا أنفاسه ، محمد البوفلاسة " .


الجدير بالذكر أن محمد البوفلاسة لم يصل لمنزله بعد انتهائه من إلقاء الكلمة الشهيرة ،إذ تم اعتقاله ،وحوكم عسكرياً لمدة شهرين منذ 14 من فبراير ولكنه وبعد انتهاء هذه المدة لم يتم الافراج عنه ،نعم هو صورة من صور التشفي والانتقام من شعب البحرين ليس إلا. 



رمز الصمود البحريني (آيات القرمزي)

وتستمر سلسلة الانتصارات الاعلامية وحديثنا يتجدد عن الشاعرة البحرينية آيات القرمزي ابنة العشرين ربيعاً وهي طالبة في كلية المعلمين تم فصلها تعسفياً وتعذيبها لالقائها القصائد أمام حشود المتظاهرين المناصرين للديمقراطية .
آيات القرمزي تصدرت غلاف صحيفة الانديبندينت البريطانية
الشهيرة في وقت سابق.


الشاعرة آيات القرمزي هي فعلاً صوت الثورة ورمز الصمود في البحرين ، يستلهم منها الشعب البحريني صموده وقوته في وجه الظالمين والجلّادين ، حيث نكست رؤوسهم في الوحل وجعلتهم يحققون مع جلاديها وإن كأن الأمر مجرد تحقيق شكلي ،المهم هنا أنها غلبت كل جلاديها ومعذبيها بأن فضحتهم عالمياً وبات القارئ لقصتها يندهش حقاً لمدى قوتها وصمودها وتحديها لإجرام هذه العصابة المستأثرة بالسلطة في البحرين ،و رغم تهديدهم لها قبل الافراج عنها من التحدث عن ضربها وتعذيبها داخل السجون الخليفية إلا أنني أظن انهم لا يستطيعون لمس شعرة واحدة منها بعد الآن ،فهم صنعوا منها قنبلة إعلامية ذات موهبة شعرية سمع ذويها العالم بأسره ،إنها بحق مصدر فخر للبحرينيين وجميع مناهضي الظلم . 


(إن الله مع الصابرين) ، و(إنهم يألمون كما تألمون وترجون من الله ما لا يرجون) نعم ،فالشعب البحريني هو شعب مؤمنٌ محتسبٌ لا يبتعد عن ذكر الله وهذا أمر جلي لمن يحتك بها الشعب المتماسك والذي خرج وملئ فمه وضميره هذا الدعاء :(اللهم انا نرغب اليك في دولة كريمة تعز بها الاسلام واهله وتذل بها النفاق واهله وتجعلنا فيها من الدعاة الى طاعتك والقادة الى سبيلك وترزقنا بها كرامة الدنيا والاخرة) ولن يهدأ ولن يستكين حتى يحقق أمنيته ويتقرب بها لبارئه عز وجل ،فنعم الشعب هذا الشعب ونعم الصمود صمودكِ يا آيات .


الجدير بالذكر أن آل خليفة العائلة المستأثرة بالسلطة منذ حوالى 230 عام حاولت رفع قضية على "الانديبندنت" الصحيفة البريطانية الشهيرة و على وجه الخصوص الصحفي العالمي الشهير روبرت فيسك ،لمقالات وتقارير كان لها الأثر الكبير لإيصال صوت الثورة البحرينية بحقيقته السلمية الجميلة ومقابلة السلطة المجرمة بحملات القتل والتنكيل والتعذيب ،حتى ان 4 بحرينيين قد استشهدوا داخل سجون السلطة سيئة الصيت ،وفي المقابل لم تنجح السلطة باسكات الصحيفة البريطانية ،ولا حتى بارجاع سمعة العائلة الحاكمة الذي باتت ممرغة بالوحل جراء الهجوم الاعلامي "الحر".


 حركة المعارضة الشعبية القوية وضمنها "الوفاق الجمعية السياسية الأبرز" ،التي لم تترك الشارع بدخولها ما يسمى منتدى الحوار الوطني ،وذلك بتنظيمها تجمعات أسبوعية حاشدة بدأت بعد انتهاء "قانون الاحكام العرفية" ،وبعد تنفيذ تهديدها بانسحابها من الحوار منذ يومين ،ووصف وزير الخارجية السويدي في صفحته الشخصية "تويتر " : انسحاب الوفاق من الحوار الوطني في البحرين مقلق، والحوار لا ينبغي ان يكون "مونولوج" . وطرحت الوفاق منظورها بحكومة منتخبة ودائرة انتخابية واحدة مع برلمان كامل الصلاحيات الرقابية والتشريعية .


من جهة أخرى ،اتجه ائتلاف 14 من فبراير إلى تنظيم اعتصامات سلمية مركزية بشكل اسبوعي في مناطق مختلفة تحمل عنوان "حق تقرير المصير" وتشهد مشاركة شعبية واسعة النطاق ،ولكن هذه الاعتصامات شهدت قمع شديد من قبل السلطة حتى ان مسلسل القتل لم يتوقف ،فاختنقت زينب آل جمعة في جزيرة سترة بسبب الافراط في استخدام مسيلات الدموع والابخرة السامة ،وتتعمد مرتزقة السلطة القائها على المنازل.

الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

القصيدة التي أدت إلى تعذيب وحشي

مقالة نشرتها صحيفة الانديبندنت البريطانية بتاريخ 18/يوليو/2011

بعنوان : القصيدة التي أدت إلى تعذيب وحشي


المحتجون البحرينيون يملكون مثالا حياً ، إنها آيات القرمزي ، لكن الشاعرة دفعت ثمناً باهظاً لقاء شجاعتها ،تقرير من إعداد باتريك كوكبرن.

كانت الصوت لثورة. افرج عنها من السجن الاسبوع الماضي ، 
آيات القرمزي ابنة العشرين ربيعا  ،رمز الصمود للمتظاهرين المناصرين للديمقراطية ،اشتكت انه تم تعذيبها في السجن من قبل امراة تنتمي للعائلة المالكة البحرينية. في مقابلة مع آنسة القرمزي قالت انه تم ضربها بهراوة من قبل امرأة عرّفها حراس السجن أنها عضوة في عائلة آل خليفة الحاكمة. وأضافت القرمزي "كانوا يأخذونني مرات عديدة لمكتبها لتتلقى ضرب جديد. كانت تقول: (يجب ان تكوني فخورة بآل خليفة. لن يرحلوا عن البلد. انه بلدهم)". 

وقالت انه ريثما كان الحراس يحاولون تعصيب عينها ،امكنها رؤية "امرأة عمرها حوالى ال40 بثياب مدنية ،كانت تضربني على الرأس بواسطة هراوة ". آنسة القرمزي لاحقا وصفت التي تحقق معها مع الحراس ،التي -حسبما قالت-عرّفتها فوراً انها واحدة من آل خليفة برتبة رفيعة المستوى في جهاز الأمن البحريني .

الحراس وضحوا ان عمل المرأة ليس الاعتيادي،ولكنها تطوعت لاستجواب المحتجزين السياسيين. 

وكانت القرمزي تم اعتقالها في 30 مارس من منزل والديها ،بعد إمضائها اسبوعان مختبة حيث الحكومة ،مدعومة بالقوات السعودية ،بدأت حملة قمع دموية على المتظاهرين المناصرين للديمقراطية .تم استهدافها من قبل السلطات بعد ان ألقت قصيدة في مسيرة في فبراير حيث احتوت هذي السطور:" نحن الشعب الذي سيقتل الاذلال وسيغتال البؤس. نحن الشعب الذي سيدمر الظلم. "

عنونت الملك حمد بن عيسى آل خليفة مباشرة ، بقولها عن الشعب البحريني: "ألا تسمع بكاؤهم؟ ألا تسمع صراخهم ؟" باختتام حديثها ، زمجرت الحشود: "يسقط حمد !" و وصفت القرمزي حيث كانت في الأسر كيف كانوا يضربونها على وجهها بأسلاك كهربائية ،ويبقونها في زنزانة صغيرة جدا وباردة جداً ويجبرونها على تنظيف المراحيض بتهديدات من الذين يحققون معها انه سيعتدى عليها جنسياً او يغتصبونها. في كل الاثناء، كان يتم ضربها على الرأس والجسد حتى تفقد وعيها. "كثير من الحراس كانوا يمنيين واردنيين " ، على حد قولها.

المجندين المنتمين لقوات الامن البحرينية هم سنة أجانب من دول سنية ،يعتبرون أحد مظالم الأغلبية الشيعية في البحرين ،الذين يقولون أنهم مقصون من مثل هذه الوظائف. في مقابلة هاتفية بعد إطلاق سراحها ،القرمزي قالت انها لم تندم من إلقائها القصيدة في ميدان اللؤلؤة ،مركز البحرين للمظاهرات المطالبة بالديمقراطية في فبراير ومارس.

"ما قلته لم يكن مهاجمة شخصية للملك او لرئيس الوزراء ، لكن كنت أعبر عن ما يريده الناس. أكتب الشعر منذ ان كنت طفلة، ولكن ليس عن السياسة. لم أظن انها خطيرة ذاك الوقت. كنت أعبر عن رأيي فقط."

كل من دعم المظاهرات كان عرضة لخطر الاعتقال والتعذيب .آيات القرمزي وعائلتها أرسلوها لتبقى مع أقربائها، التي "لم ترد ان تفعله. لكن بعد اسبوعين من تهديدات قوات الأمن لي ولعائلتي كان عليّ ان أسلم نفسي. حيث كنت ذاهبة في سيارة ،قيل لعائلتي أن تقلني من مركز شرطة اليوم التالي، لذا ظنوا ان الأمر غير خطير ".

لكن المعاملة السئية لها ابتدأت فوراً. قالت :" كان هنالك اربعة نسوة ورجل واحد في السيارة ،كلهم يلبسون أقنعة. ضربوني وصرخوا: (سوف نعتدي عليكِ جنسياً!

وهذا آخر يوم في حياتكِ) ،وصرحوا بتصريحات معادية للشيعة. كنت مذعورة كونهم سوف يعتدون عليّ جنسياً او يغتصبوني ،و ليس لضربهم لي ."

المركبة التي كانت بها ، مصحوبة بالجيش والشرطة، لم تذهب فوراً الى مركز التحقيقات فقد تجولوا بها حول البحرين. أحدهم قالت القرمزي أنه عضو في منظمة المعلمين ،تم اعتقاله ووضعه في مؤخرة السيارة. أخيراً ،وصلت الى مركز التحقيقات، والذي هو بكل وضوح سجن مضاعف. القرمزي قالت أن الضرب لا يتوقف أبداً: "قالوا لي مرة أن أفتح فمي وبصقوا داخله ."

في الليلة الأولى من وضعها في زنزانة صغيرة: "الرائحة كريهة ولم استطع النوم بسبب صراخ رجل يتم تعذيبه في الزنزانة المجاوة ."
في الليلة الثانية تم وضعها في زنزانة أخرى فيها فتحتين لمكيف يجلب هواء بارد كالجليد. ويتم إخراجها للضرب الاعتيادي. "كنتُ مذعورة جداً ،" هكذا قالت ."لكن لم اظن انهم سوف يقتلونني لأن كل مرة أفقد الوعي من الضرب ، يستعدون طبيباً ."

في الأيام الأربعة أو الخمس الأولى، المحققون لم يسألوا القرمزي عن قرأتها لقصيدتها. هم يعتدون على الشيعة عموماً، يقولون أنهم "أوغاد" و لا يتزوجون بشكل صحيح ( اتهام ينبع من أن منشأ الشيعة من الزواج المؤقت ويستخدمونه السنة بإعتباره اهانة ) .

"حينما سألوني عن القصيدة ، ظلوا يقولون: (من طلب منك كتابتها ؟ من دفع لك لتكتبيها ؟)" على حد قولها .يصرون انه لا بد ان زعماء الشيعة في البحرين أو أعضاء في مجموعة سياسية طلبوا منها كتابتها ،الأمر الذي نفته. المحققون بقوا أيضاً يقولون أنها حتماً تدين بالولاء لإيران. "وسواس معتقد" أن مطالبات الشيعة بحقوق متساوية في البحرين حتماً مدبرة من طهران طالما كانت سمة رئيسية من نظريات المؤامرة على السنة.

"ظلوا يسألوني: (لماذا توالين إيران ؟ لماذا لا توالين بلدكِ الأم؟ )" هذا ما قالته القرمزي. "قلت أنه لا علاقة لإيران بالأمر. انا بحرينية و كنت احاول ان أعبر عن ما يريده الناس ."

بعد تسعة أيام، تم اقتياد القرمزي الى سجن ثانٍ في مدينة عيسى بالبحرين. لمدة أسبوع كانت في الحبس الانفرادي وكانوا يعطونها دواءً لذلك آثار التعذيب كانت أقل وضوحاً. عندها تم أخذها الى سجن عام أكثر حيث توقف سوء المعاملة الجسدية ،وكان معها اربع نساء. "بعد 16 يوم دعوني أتصل بعائلتي" قالت ذلك ." كان من المقرر ان تتحدث لمدة 3 دقائق ولكن دعوها تتكلم لمدة 10. مرة اخذوني الى مركز التحقيقات لتسجيل اعتذار مصور الى الملك."

الاحتجاجات الدولية و الدعاية السيئة التي تلت ذلك عن النظام الملكي البحرينيأدى إلى تحسين معاملتها .

تم جلب آيات القرمزي لمحكمة يوم 12 يونيو وحكم عليها بالسجن لمدة سنة. الأسبوع الماضي تم استدعائها الى مكتب في السجن وقيل لها انه سيتم إطلاق سراحها شريطة ان لا تشارك في أية مظاهرات.



رابط التقرير : اضغط هنا

من صحيفة "ذا ديلي تيليغراف" :ملك البحرين يفشل في استعادة سمعة البلد بعد ثورة


مقال بتاريخ 18/يوليو/2011 

من صحيفة"ذا ديلي تيليغراف
" ، بقلم ريتشارد سبنسر ، مراسل الشرق الأوسط لدى الصحيفة

ملك البحرين يفشل في استعادة سمعة البلد بعد ثورة 


شرطي يواجه أحد المتظاهرين في السنابس (قرية شيعية قرب المنامة) في فبراير


ملك البحرين يحاول لاستعادة سمعة جزيرته بعد حملة القمع الدموية على احتجاجات المعارضة بعد تداعيات الهجوم السياسي والادعاءات المتكررة من وحشية الشرطة وحتى مع أفرادالطبقات الوسطى في البحرين. 
بشأن حوار الحكومة الوطني ، "منتداها" لأجل التفاوض مع المجموعات المعارضة ،وضعه في حال يرثى له امس بعد إعلان الوفاق _الحزب الأكبر في البرلمان_اعتزامها الانسحاب .
في نفس الوقت ،اثنان من أبرز الشخصيات المحتجزة في حملة القمع وصف لديلي تيليقراف روتين الضرب الذي عانيا منها اثناء الأسر.
أحدهما ،آيات القرمزي ،ابنة العشرين ربيعاً وتتدرب كمعلمة التي حكمت لمدة سنة لنظمها أشعاراً نقدت الملك ،قالت في يوم السبت اتصل الشرطة بها لإنذارها بعدم اعادة مطالبها .
الآخر ،هو احد كبار الجراح في مجمع السلمانية الطبي ،طلب عدم التعريف عنه ،وقال عن سلوك السلطات قد تنفر الطبقات المتوسطة غير السياسية مثله.وكان هو من بين الـ48 طبيب الذين حوكموا في أعقاب الاحتجاجات، 20 منهم لا زالوا في الحبس.
قال انه كان قد ضرب حول الرأس، وتم ركله وضربه بواسطة خرطوم مطاطي حتى تم اجباره على الاعتراف بإلحاق الجروح التي يعاني منها المتظاهرين الذين عالجهم من اصاباتهم وإلا سيجعلونه يندم .
وقال ايضاً "اعتدت على عدم اهتمامي بالسياسة " ،و "انا دائما ابتعد عنها ،لأنها كانت نصيحة والدي . لكن الآن اصبحت وسط قصة لم اتصور قط انها ممكنة واظن الكل يجب ان يعلم عن قصتنا . لذلك الآن انا ممتلئ بالسياسة .
كنا مجموعة من الطبقة المتوسطة العليا كأطباء ومحامون ."لذلك هم خلقوا نوعية جديدة من المعارضة. "
أغلب المتظاهرين ضليعين في احتجاجات فبراير ومارس التي حدثت في الجزيرة الملكية التي أغلبيتها مسلمون شيعة.العائلة المالكة ، التي تحت جميع المناصب العليا في الحكومة ،هي سنية.
ادعت الحكومة ان الحركة المعارضة مدعومة من قبل ايران الشيعية ،وكانت تفاقم الكراهية الطائفية .قالت ان الحوار الوطني ،الذي انخرطت به الحكومة والأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية يمثل المخرج الوحيد الذي "يقرب" البلد ويحل مشاكله .
لكن الوفاق اشتكت بأن مجموعة الأعضاء قد وضعت بطريقة محسوبة لتهميش الجماعات الشيعية .عندها 35 من اصل 300 مقعد ،على الرغم من فوزها ب 18 من اصل 40 مقعد برلماني في الانتخابات العام الماضي.
آنسة القرمزي ،التي أفرج عنها من السجن في يوم الخميس ،قالت ان الحوار كان "صوري" بينما المتظاهرين أمثالها قد سجنوا لتعبيرهم عن آرائهم. قالت انه تم فصلها من كلية تدريب المعلمين لمشاركتها في الاحتجاجات -واحدة من آلاف الموظفين الحكوميين والطلاب الذين عوقبوا عقاباً مشابهاً .
"أظن أنها للعرض" هكذا قالت . "نحن نعرف حكومتنا جيداً .انهم لا يفعلون ما يقولونه ."
أزمة الجزيرة, اقتصادها يعتمد على دورها بصفتها محوراً في الاعمال التجارية ومقر الاسطول الخامس الامريكي ،قد خسرت ثقة المجتمع الدولي.
بينما ،بينما المخاوف الامنية قد ماتت مع سحق حركة الاحتجاج ، مجموعات حقوق الانسان بدأت تضغط .
منظمة هيومن رايتس ووتش ، حررت تقريراً الأثنين ،شجبت خلاله الحكومة من "حملة الانتقام" ، معربة عن 70 من الطاقم الطبي تم احتجازهم ،كثير تم تعذيبهم ،و 150 مفصول او موقوف عن عمله .
الجراحين الذي تحدثوا مع "ذا ديلي تيليغراف" اشتكوا ان مستشفى السلمانية يعاني الآن من نقص حاد في الأطباء المؤهلين تأهيلا جيدا.
عيسى عبد الرحمن ، المتحدث الرسمي للحوار الوطني ،قال انه سيستمر رغم ان دور الوفاق "مركزي". "فمن الصعب احيانا البقاء والمساعدة على تحديد شكل الحل بدلا من الابتعاد،" هذا ما قاله .
الحكومة ردت على الاتهامات بوحشيتها بإنشائها لجنة دولية للتحقيق ،التي رحبت به جماعات حقوق الانسان بما فيها العفو الدولية .أيضاً نقلت عملية محاكمةالاطباء من المحكمة العسكرية الى المحكمة المدنية ،لكن رفضت اسقاط التهم.


وهذا رابط المقال الاصلي : http://tgr.ph/ohYzc5